حاضنة الأعمال تخرج 37 شركة وطنية جديدة


عدد القراءات 2786

انطلاقاً من دور مركز الأعمال والمؤسسات السوري (SEBC)/ برنامج دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SSP) في دعم الاقتصاد السوري عبر دعم وتحسين كفاءة وتنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما يتماشى مع خطط الحكومة السورية،  ينظم مركز الأعمال والمؤسسات السوري SEBC / برنامج دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة SSP حفل تخرج لمجموعة جديدة من شركات حاضنة الأعمال برعاية وحضور السيدة لمياء مرعي عاصي وزيرة الاقتصاد والتجارة وذلك يوم الخميس 24/6/2010 في فندق الفورسيزنز بدمشق.

يحضر الحفل سفير الاتحاد الأوروبي في سورية السيد فاسيليس بونتوسغلو، الدكتور راتب الشلاح رئيس مجلس إدارة مركز الأعمال والمؤسسات السوري ولفيف من سيدات ورجال الأعمال ومدراء مؤسسات وشركات كبرى في القطاعين العام والخاص في سورية.

تقوم حاضنة أعمال مركز الأعمال والمؤسسات السوري بتخريج 37 شركة جديدة تم احتضانها في كل من دمشق وحلب وتقديم مجموعة من الخدمات تشتمل على : الإرشاد، الاستشارات، التدريب، التشبيك، الوصول إلى المعلومات، الوصول إلى التمويل، الوصول إلى الأسواق والتسهيلات المكتبية المشتركة. بحيث تمكنت  الشركات المحتضنة من الاستفادة من هذه الخدمات خلال المراحل المختلفة في عملية الحضانة والتي تتضمن مرحلة ما قبل الحضانة، مرحلة الحضانة  ثم التخرج وخدمات ما بعد التخرج. حيث قامت حاضنة الأعمال في دمشق وحلب ودير الزور بتقديم خدمات دعم لـ 104 شركة جديدة في مختلف قطاعات الأعمال بما فيها الأنشطة التخصصية. 

من جهة أخرى، وبهدف التعريف بالشركات الجديدة المتخرجة والخدمات / المنتجات التي تقدمها وأسلوب عملها وتقديمها للسوق السورية تقيم الحاضنة معرضاً تعريفياً خاصاً بهذه الشركات بالتزامن مع حفل التخرج.

يقول الدكتور راتب الشلاح رئيس مجلس إدارة مركز الاعمال والمؤسسات السوري إن "حاضنات الأعمال تكتسب اليوم أهمية كبيرة في تخفيف عوامل المخاطرة في تأسيس الشركات لأن 80% من الشركات التي تبدأ مسيرتها في حاضنات أعمال تستطيع النجاة بعد 5 سنوات من بداية عملها في حين تفشل 80% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في السنوات الخمس الأولى فيما إذا تم تأسيسها دون دعم الحاضنات".

وتهدف الحاضنة والتي بدأت نشاطها في أيار 2007 إلى توفير بيئة أعمال مناسبة لنمو الأعمال الجديدة في المراحل الأولى من عمرها، تقليل تكاليف التأسيس على المبادر الجديد، دعم المهارات والإبداعات لدى أصحاب المشاريع الصغيرة،  إعطاء الفرصة للمشاريع الصغيرة الجديدة للنجاح وتوفير البيئة الملائمة لنشأتها وحمايتها في المراحل الأولى، تحويل البحوث والدراسات إلى مشاريع حقيقية ومنتجات يمكن تسويقها، تقديم مشاريع قوية للمجتمع في المستقبل قادرة على الاستمرار والتطورو تحقيق مبدأ التنمية الاجتماعية من خلال التنمية الاقتصادية لأفراد المجتمع. ‏

وكانت الحاضنة ونتيجة لتوسع أعمالها قد قامت بتعميم نموذج حاضنة الأعمال حيث أسست حاضنة أعمال في حلب في عام 2009 كما تخطت كل من حاضنة أعمال دير الزور وحاضنة أعمال حسياء مرحلة التأسيس ليمتد المجال الجغرافي للحاضنة إلى مناطق غير مطروقة مثل دير الزور، السلمية، والسخنة في الجزء الشمالي الشرقي من سورية.

يذكر أنه وكجزء من الخدمات المقدمة من قبل حاضنة الأعمال تم بناء موقع الكتروني بهدف المساعدة على توفير بيئة تفاعلية لتقديم خدمات الدعم الافتراضية وإيصال المعلومات عن نشاطات الحاضنة للشركاء المختلفين وتوفير معلومات ثمينة ودائمة من خلال "الدراسات، التقارير، المقالات، والأبحاث". كما  تمت إضافة أداة تشبيك إضافية لتسهيل الحصول على دعم ملائكة الأعمال لمبادري الأعمال فكانت بوابة ملائكة الأعمال، وهي موقع الكتروني تم تطويره لمساعدة كل من ملائكة الأعمال ورواد الأعمال على التشبيك فيما بينهم وتم إطلاق هذا الموقع في بدايات عام 2010 وتتم إدارته من قبل حاضنة الأعمال.


أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال


معرض الصور




© 2017 All Rights Reserved to Business Incubator :: Powered by ALPHABET